✍️..صدى الكلمات.. تشرشل والتنبوء والغباء..!!

MOSTAFA CHAAB19 يونيو 202241 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث : الأحد 19 يونيو 2022 - 9:37 مساءً
MOSTAFA CHAAB
فن وثقافة
✍️..صدى الكلمات.. تشرشل والتنبوء والغباء..!!

 

 

IMG 20220616 WA0113  - اخبار الشعب

اخبار الشعب/

✍️..صدى الكلمات..

تشرشل والتنبوء والغباء..!!

يهديها لكم..

صديقكم خالد بركات..

 

‏في علم النفس :

عندما يكون الشخص سريع التأثر والحزن

تأكد بأن هناك من أتعب قلبه دون أي رحمة..

 

راقت لي..لبساطتها ودقيتها..

تشرشل قد تنبأ بأن تاريخ يوم وفاته سيماثل تاريخ وفاة والده، وهو ما حدث بالفعل، هكذا كان يشعر أن مصيره يتقاطع مع مصير الأب الذي فارقه وعمره 20 عامًا حتى لو كان ذلك الأخير عامله بقسوة معنوية لا مثيل لها.

 

كان الأب على سبيل المثال يصف ما يكتبه الإبن بكلمة واحدة «الغباء»، ويقول له :

«عزيزي ونستون البائس، غبي هو ما تكتبه»

ويعيب عليه ما يقع فيه من أخطاء في الكتابة

ويراها جديرة بطفل متأخر في الدراسة، وكان لا يرد على رسائله التي كان «ونستون» يبعثها له من مدرسته الداخلية، ولا يذهب إليه في أعياد الميلاد ليصطحبه كما يفعل كل الآباء مع أبنائهم.

 

وربما لم يستطع «ونستون» الصغير نسيان ما فعله الأب حين صار كبيرًا، فكما يقول الناقد الفرنسي إن ظل والد ونستون تشرشل ظل يوجه حياته كلها بشكل غامض، لكن يبقى في النهاية أن ونستون تشرشل قد نجح نوعاً ما في حياته على الأقل أمام نفسه التي أثبت لها أنه لم يكن فاشلاً كما ظن والده على الدوام، لكن هل كان الأب سيقتنع بذلك لو طال عمره قليلاً..!!؟؟

 

والجدير ذكره إنه يوماً.. مواطن بريطاني اقتحم موكب رئيس الوزراء ونستون تشرشل وهتف في وجهه انت : ((غبي احمق))

فاعتقلت الشرطة المواطن وقادته للسجن.. البرلمان البريطاني استدعي رئيس الوزراء تشيرشل وسأله احد الاعضاء الغاضبين :

هل يجوز ان تعتقل الشرطة مواطنآ وتضعه في السجن لمجرد انه قام بشتمك..؟؟!!

أجاب تشرشل بهدوء :بأن الشرطة لم تعتقله لأنه شتمني،بل لأنه افشي سراً من اسرار الدولة..؟؟!!

 

اللهم..إكرمنا وابعد عنا الغباء وأهل الإستغباء..

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق