إضراب الأطر التربوية بالمغرب حق مشروع وتلاميذ المدارس العمومية لا حقوق لهم 

Otman Sawabi2 نوفمبر 2023436 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث :
إضراب الأطر التربوية بالمغرب حق مشروع وتلاميذ المدارس العمومية لا حقوق لهم 

أخبار الشعب/حليمة انفينيف اللوزي

يشهد المغرب في الأيام الاخيرة مسيرات تضامنية وتنديدية على الهجوم الوحشي على فلسطنيي غزة،هذه الوقفات تعتبر من الواجب القيام بها من أجل التعبير عن الحب والتضامن والتٱزر مع إخواننا الفلسطنيين،وبالموازاة مع ذلك ينظم رجال ونساء التعليم وقفات احتجاجية ليس منها الغرض مؤازرة غزة بل كإحتجاج على القانون الاساسي الذي وضعته وزارة التربية الوطنية، حيث استمر الأساتذة في الإضراب عن العمل لأيام والأباء والتلاميذ في حسرة امام ابواب المدارس بسبب تعطيل الدراسة،ومن أجل شرح مفصل،هناك أسئلة جوهرية للإشكالية،بما أن الوزير لا يدرس أبناءه بالمدرسة العمومية والأساتذة لا يدرس أبناءهم في المدرسة العمومية إذا لا خوف من الإستمرار في خوض الإضراب لأن من يوجدون أمام ابواب المدارس هم تلاميذ من عامة الشعب وأبناء الشعب الفقير المغلوب على امره ولا حيلة له ولا قوة،ويعلم الجميع أنه في كل دخول مدرسي تتكبد الأسر مصاريف الكتب واللوازم المدرسية حيث تقتصها من قوت يومها وتعمل على شراءها وإلا سيطرد أبناءها خارج اسوار المؤسسة التعليمية في حالة عدم إحضارها،قد يقول البعض أن الإضراب حق مشروع وقانوني ومن جهة أخرى لا يبني أخذ حق على ضياع حقوق أخرين ،كيف يطالب الأستاذ بحقه وقد تغيب عن فصول الدراسة وبها تلاميذ لهم الحق في التعليم والتمدرس بكل مستوياته؟؟!!!!،كيف يحق للمعلم عدم القيام بمهامه بدعوى الإضراب وتلاميذ على مشارف سنة البكالوريا وأحلامهم في مراحله الأخيرة؟؟!!! كيف سيعود المدرس للفصل بعد تلبية مطالبه ويحدث التلاميذ عن حب الوطن والصالح العام والضمير المهني الحي وهو من ترك ألاف التلاميذ رفقة أباءهم وأمهاتهم يرددون” هذا عيب هذا عار التعليم في خطر “دون أن يستفيق ضميره المهني ويعود للفصل مع إمكانية وضع شارة الإضراب؟؟!!ألم يخيل لذاك المعلم والاستاذ والمدرس أنه لو قام مدرسوه السابقين بنفس الخطوة هل سيكونون اساتذة ومعلمون وأهل علم كما هم عليه اليوم أم سيكونون في مستوى ومصير ٱخر غير الذي نراه ؟؟!!!!! والغريب في الأمر أن الاطر التربوية تناضل في النهار وعندما يحل المساء تتوجه إلى مراكز الدعم من أجل إعطاء دروس الدعم والتقوية مدفوعة الأجر مما يجعل مصداقية الإضراب على المحك وكأن المواطن الضعيف الغرض منه في هذا الوطن الحبيب سوى أن ينهب ويسلب ماله ولا محل له من الإعراب غير ذلك،قد يعتقد البعض أن هذه الاسطر بها نوع من عدم الحياد والإصطفاف إلى جانب الوزارة ووضع اللوم على الأطر التعليمية،لكن أجيب أن لومي هذا موجه بالدرجة الأولى إلى من أرى فيهم بصيص من الأمل ومصباح ينير الضمير الحي، في أي لحظة أما معالي الوزير فهو لم يسبق له أن جرب معانات حلول موسم الدخول المدرسي وهو بجيبه فقط مفاتيح غرفة غرفة مأجورة، ويجب عليه شراء لوازم مدرسية يصل ثمنها إلى أضعاف ثمن خيالي لغرفة صغيرة بالعاصمة الأقتصادية،ولم يسبق له أن وضع أحلاما أجمل من أحلامه على نجاح إبنه بالدراسة لعل وعسى يحصل على وظيفة جيدة ويعيل والديه بعد أن يصل أرذل العمر،كل هذا التحليل المراد منه مراعاة هموم وتطلعات المواطن الفقير والسماح لفلذات أكبادنا من التعلم والإكتساب لأنهم هم رجال ونساء الغد الذين سيحملون على عاتقهم هموم الأجيال التي بعدهم ،وفي يوم ما قد يخبرونهم أنه من كاد أن يكون رسولا أراد ان تقف الرسالة عنده ولم يرغب بتسليمها إياهم لأنه كان فقط همه الوحيد من هذا الوطن هو امتيازاته الشخصية وليأتي الطوفان بعده.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اخبار عاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق