الدار البيضاء.. حقوقيون ينددون بما وصفوه تنمرا اتجاه تلميذ من طرف استاذته

Anass Elwardi23 يونيو 2023289 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث :
الدار البيضاء.. حقوقيون ينددون بما وصفوه تنمرا اتجاه تلميذ من طرف استاذته

أخبار الشعب..  الدكتور العربي نواس” حقوقي وفاعل جمعوي” 

من العبث أن تجد منبرا أو منابر إعلامية ذائعة الصيت لها جمهور كبير ومتتبعين بأرقام قياسية لكن بعض صحفييها لا يحترمون قدسية المهنة ولا يحترمون أبجديات نقل الخبر أو تحليل الحدث.. فالصحافي الناجح والمتمرس هو الذي يعمل على جمع وتحليل الأخبار والآراء والتحقق من مصداقيتها ومدى صحتها قبل تقديمها للمستهلك سواء كانت منطوقة أو مكتوبة أو مرئية.. كما وجب عليه الاتسام بالدقة والمصداقية والحياد في نقل الخبر أو عرض روبورطاجات وخصوصا الاجتماعية منها أو النزاعات..
الموضوع الذي أفاض الكأس وجعلني أتطرق لهذا الموضوع هو قضية الأستاذة:(س-ح) التي ادعى أحد المنابر الإعلامية الوطنية الالكترونية الشهيرة بأنها تنمرت على تلميذ بإحدى المدارس بمقاطعة سيدي مومن التابعة للمديرية الإقليمية بعمالة مقاطعة سيدي البرنوصي جهة الدار البيضاء / سطات. تصريح جدة التلميذ خطير فيه اتهامات خطيرة للأستاذة وللمؤسسة وأطرها والأمر الغريب هو المقدمة النارية والطاعنة للصحافية التي تجردت من مهنيتها وزكت تصريحات الجدة التي قدفت أطر المؤسسة بأبشع الصفات دون اتسامها بالحياد والتحقق من الواقع قبل الحكم وأكبر خطأ مهني ارتكبته الصحافية هو الانصات لطرف واحد والمساهمة في السب والتشهير، سلوك شاذ يتنافى مع مهنة الصحافة وقدسيتها..
بصفتي فاعل جمعوي وناشط حقوقي قمت بتحريات حول الموضوع خرجت بخلاصة مفادها أن كل ما قيل في حق المؤسسة وأطرها باطل وأن الأستاذة الفاضلة من خيرة الأطر العاملة بالمؤسسة التي يسيرها مدير محنك مقتدر وهو للاشارة
– مدير مكلف – الكل يقدره ويحترمه.. ملابسات القضية أن التلميذ يعاني من اضطرابات نفسية أو بالأصح مصاب بالتوحد يعيش في وسط مضطرب مع جدته والدة أمه المطلقة، هذه الأخيرة للاشارة مهاجرة تعيش بإحدى دول الخليج.. الطفل يعاني من التفكك الأسري.. الأستاذة التي أعتبرها ضحية طلبت من الجدة احضار الملف الطبي للتلميذ للتوقف على حالته الصحية وتقديم الدعم والمساعدة له، الطلب قوبل بالرفض.
حسب شهادة المدير والأطر التربوية والتلاميذ وبعض أمهاتهم وكذلك شهادة أب التلميذ فإن تصريحات الجدة باطلة واتهاماتها تعسفية وظالمة وكذلك حكم الصحافية اللامسؤول والعبثي.. والكل يشهد بجدية الأستاذة الضحية وغيرتها على فلذات أكبادنا تعمل بإخلاص وتفان وبروح المسؤولية وبضمير مهني شأنها شأن كل الأطر التربوية العاملة بالمؤسسة حسب تصريحات الساكنة..
لهذا أعلن تضامني مع المؤسسة وأطرها وأندد بشدة وأستنكر كل التصريحات المشينة والاتهامات الباطلة في حق الأستاذة وعلى القناة التي أجرت الحوار مع الجدة أن تعتذر اعتذارا رسميا لكافة مكونات المؤسسة التعليمية..
كما أطالب من المديرية الإقليمية التابعة لها المؤسسة أن تصدر بيانا للرأي العام وأن تنصف الأستاذة الفاضلة وترد لها اعتبارها بعد التحقق والتحقيق في ملابسات القضية..
كما أطالب الوزارة والأكاديميات باتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية أطرها والدود عن قدسية وحرمة مؤسساتنا لضمان فضاء سليم لممارسة هذه المهنة الشريفة ولتنشئة نشئ سليم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اخبار عاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق