الدواجن / الدجاج .. ارتفاع أسعار تستمر بالاسواق المغربية

CHIOUI Mohammed16 سبتمبر 202211 مشاهدةآخر تحديث : الجمعة 16 سبتمبر 2022 - 12:39 مساءً
CHIOUI Mohammed
مجتمع
الدواجن / الدجاج .. ارتفاع أسعار تستمر بالاسواق المغربية

الشعب .. متابعة

 تجاوزت 20 درهما للكيلوغرام الواحد في الأسواق، أثمنة الدواجن مستمرة في في الإرتفاع، إذ وهو ما يعزوه منتجو الدواجن إلى ارتفاع كلفة الإنتاج، خصوصا الأعلاف.

وذكر يوسف العلوي، رئيس الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن، أو “FISA”، بأن مواصلة غلاء أعلاف الدجاج، هو ما يتحكم في سعر الإنتاج، وبالتالي في أسعار الدواجن حاليا، إذ أنه بعد الحرب الأوكرانية الروسية قد ارتفعت التكلفة من 12 درهم إلى 16 درهما، بسبب غلاء الدرة والصوجا اللتين تشكلان 80 في المائة من مكونات أعلاف الدواجن.

وأورد ذات المتحدث، في تصريح للشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة، أنه رغم كون المستهلك يرى أن الأسعار جد مرتفعة إلا أن المنتجين يحاولون خفضها حتى في ظل الخسارة التي يسجلونها.

ويعمل منتجو الدواجن جاهدين -يقول العلوي- على مسايرة حاجيات السوق المغربية المرتفعة، وتخفيض الأسعار، متوقعا أن تتراجع الأسعار، اعتبارا من الشهر الحالي، بعدما كانت قد انخفضت خلال بداية الأسبوع الجاري بدرهمين للكيلوغرام الواحد، إذ كانت تتراوح الأسعار حاليا بين و23 درهما للكيلوغرام الواحد.

ويباع الدجاج داخل الضيعات والمراعي بـ16 درهما، ليصل إلى المستهلك بحوالي 21 درهما حاليا، فيما كان خلال السنوات السابقة يتراوح بين 11 و13 درهما للكيلوغرام الواحد.

وأكد المهني المتخصص، أن ارتفاع تكلفة الإنتاج، لم يؤثر على الأسعار لوحدها، بل أيضا بالإنتاج، لافتا إلى أنه قبل الحرب كانت الضيعات توزع لمختلف الأسواق المغربية 9 ملايين رأس من الدواجن في الأسبوع الواحد، بينما صارت حاليا تزودها بـ7 ملايين رأس من الدجاج فقط كل أسبوع.

ومن جهتها، كانت الجمعية الوطنية لمربي دجاج اللحم، قد راسلت رئيس جمعية مصنعي الأعلاف المركبة (AFAC)، من أجل أن تخفض الشركة أثمان الأعلاف اعتمادا على التراجع الدولي الحاصل الذي عرفته بعض المواد المستخدمة في تصنيع هذه الأعلاف مثل الذرة وفول الصويا وغيرها.

وأكد المتحدث باسم الجميعة الوطنية لمربي دجاج اللحم، حسب المراسلة نفسها، أنه “منذ أزيد من سنة وأثمنة الأعلاف تعرف ارتفاعا كبيرا، رغم تراجع أثمان المواد الأساسية عالميا، حيث تراجع ثمن الذرة منذ يوليوز الماضي بأكثر من 50 دولار في الطن وفول الصويا بأكثر من 70 دولار هي كذلك، ما دفع ببعض الشركات في الوطن العربي إلى خفض أثمان هذه الأعلاف المركبة، فبالرغم من هذه الانخفاضات بقيت إلى يومنا هذا أثمان الأعلاف جد مرتفعة، ما جعل المربي يعيش معاناة وإكراهات تؤدي به إلى خسائر مالية كبيرة”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق