الرباط..السيد وزير العدل محمد بن عبد القادر يستقبل وفد المكتب المركزي للودادية الحسنية للقضاة

اخبار الشعب
مجتمع
اخبار الشعب1 نوفمبر 201994 مشاهدةآخر تحديث : الجمعة 1 نوفمبر 2019 - 5:35 مساءً
الرباط..السيد وزير العدل محمد بن عبد القادر يستقبل وفد المكتب المركزي للودادية الحسنية للقضاة

/

استقبل السيد وزير العدل محمد بن عبد القادر يومه الخميس اكتوبر 2019 وفد المكتب المركزي للودادية الحسنية للقضاة برئاسة الاستاذ عبد الحق العياسي وذلك بمكتبه بمقر وزارة العدل بالرباط.
وقد استهل هذا اللقاء التواصلي بتهنئة أعضاء الودادية للسيد الوزير على الثقة الملكية الغالية مؤكدين له على الأدوار الدستورية والقانونية والجمعوية التي تقوم بها الودادية الحسنية في هذه المرحلة التأسيسية للسلطة القضائية بكل مسؤولية ووطنية .
كما قدم السيد عبد الحق العياسي عددا من التوضيحات بخصوص الوثيقة التي قدمت للسيد الوزير و تتضمن مجموعة من المطالب التي سبق تقديمها وعرضها على عدد من الجهات وتتعلق بضرورة التعجيل باصلاح الوضعية المادية والاجتماعية لقضاة المملكة والإسراع بتفعيل ما تم التنصيص عليه بالقوانين التنظيمية منذ سنوات المرتبطة بتعويضات المسؤولية القضائية والديمومة وغيرها من المستحقات الواجبة للقضاة على اختلاف درجاتهم فضلا عن العناية بظروف اشتغالهم و البنية التحتية واللوجيستيكية للمحاكم مع ضرورة إيلاء العناية الكبيرة بالمشاريع السكنية والخدمات الاجتماعية .
مطالب تعتبر من المداخل الأساسية والشروط الواجبة لتكريس استقلال حقيقي للقضاة المتفق عليها دوليًا والتي عبر عنها جلالة الملك محمد السادس نصره الله في عدد من خطبه السامية وكانت موضوع توصيات الحوار لإصلاح منظومة العدالة.
ومن جهته عبر السيد وزير العدل عن تفهم كبير واقتناع راسخ بمشروعية مطالب القضاة باعتبارها آليات أساسية تتعلق بربط المسؤولية بالمحاسبة ومدخلًا أساسيًا للإصلاح موكدا انه سيسهر شخصيا على التفاعل الإيجابي معها بشكل جاد و آني وفق منهج تشاركي بناء.
وقد اكد الطرفان في ختام هذا اللقاء على ضرورة استمرار هذه اللقاءات التواصلية في هذه المرحلة الهامة التي تعرفها بلادنا

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

%d مدونون معجبون بهذه: