الطماطم .. ارتفاع الأسعار أمام ضعف الإنتاج والتكاليف الباهظة

Anass Elwardi29 يناير 2023194 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث :
الطماطم .. ارتفاع الأسعار أمام ضعف الإنتاج والتكاليف الباهظة

أخبار الشعب .. متابعة محمد شيوي

المعطيات تصرح، بأن كل من يرتاد هذه الايام سوق الخضر والفواكه، قد يلاحظ ارتفاعا ملموسا في أثمنة مجموعة من هذه المواد، على رأسها الطماطم التي قفز ثمنها من حوالي 5 دارهم للكيلوغرام الواحد إلى ما بين 9 إلى 10 دراهم.

وعن أسباب هذه الزيادة السريعة في سعر الطماطم، قال عبد العزيز المعناوي، رئيس جمعية اشتوكة للمنتجين الفلاحيين، في تصريح لدوزيم، إن ذلك راجع الى “ضعف إنتاج الطماطم في الضيعات الفلاحية نظرا لما عاناه المهنيون في الفترة الماضية من ارتفاع في تكلفة الإنتاج”.

وأضاف المعناوي، أن هناك عوامل عدة متحكمة في هذه الزيادة وقلة العرض منها: “تراجع مياه سقي الأراضي الفلاحية، ثم انتشار بعض الحشرات في المزروعات، بالإضافة إلى موجة البرد أو الصقيع التي يعرفها المغرب خلال الأيام الماضية والتي أثرت وأدت إلى تراجع المحصول الموجود”.

وشدد، على أن “هامش الربح لدى الفلاح يبقى ضعيفا مقارنة بكلفة الإنتاج، غير أن المضاربين يستغلون ارتفاع الطلب وضعف العرض لرفع السعر على المستهلك في أسواق التقسيط”، يفيد ذات المتحدث.

في حين أكد عبد العالي الجرماطي، رئيس مصلحة إعداد الأثمنة بسوق الجملة للخضر والفواكه بالدار البيضاء، أن سعر الكيلوغرام الواحد من الطماطم بالجملة يتراوح بين 6 و7 دراهم، بينما يتراوح ثمن البيع بالتقسيط بين 8 و9 دراهم، حسب الجودة.

وذكر الجرموطي، أن ثمن الطماطم عرف طيلة السنة الماضية تقلبات في الأسعار، نتيجة لعدم التوازن في العرض والطلب.

وأوضح الحسين أضرضور، رئيس جمعية منتجي ومصدري الخضر والفواكه في المغرب، أن السبب في ارتفاع أسعار الطماطم خلال هذه الفترة يعود إلى موجة البرد، التي منعت الفلاحين من جني المحصول خلال الأسابيع الماضية، وبالتالي قلة العرض.

وأبرز أضرضور، أن قلة العرض ساهم في رفع أسعار البيع على مستوى الأسواق الخارجية وكذا الأسواق المغربية، حيث تجاوز ثمن تصدير الطماطم 10 دراهم، وهو ما ساهم في ارتفاع الأسعار على مستوى الأسواق المغربية.

وتتوفر منطقة سوس ماسة، على 5 آلاف هكتار من حقول الطماطم، وأن المنطقة تزود الأسواق المغربية طيلة فترة الشتاء بأكثر من 85 في المائة من المنتوج، فيما تعود النسبة المتبقية إلى ما يتم إنتاجها بدكالة.

وبخصوص تأمين الأسواق المغربية من الطماطم خلال فترة رمضان، قال إن الفلاحين لا يستطعون تقييم الوضع حاليا، حيث يعولون على التساقطات المطرية المقبلة، من أجل تأمين المحصول، خصوصا وأنه لم يتبق سوى مدة شهرين على المدة الفاصلة بين شهر رمضان، الذي يعرف ارتفاع الطلب على هذه المادة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اخبار عاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق