القضاء المغربي .. فضح ملف نشاط شبكات لتهريب أموال إلى الخارج لفائدة أثرياء

MOSTAFA CHAAB27 أغسطس 202380 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث :
القضاء المغربي .. فضح ملف نشاط شبكات لتهريب أموال إلى الخارج لفائدة أثرياء

اخبار الشعب .. متابعة محمد شيوي

حسب بعض المصادر الاعلامية، أنه تم فضح ملف معروض على القضاء، نشاط شبكات لتهريب أموال إلى الخارج لفائدة أثرياء، تتولى اقتناء شقق راقية وتحف فنية ومجوهرات غالية الثمن، مقابل تسلم الثمن مع نسبة مهمة من الفوائد، والتي تصل إلى الملايير بالمغرب.

وافتضح أمر هذه الشبكة، عندما تم طلب إجراء خبرة على وثائق محاسباتية لشركة، تتهم أحد أطرها بخيانة الأمانة، إذ تبين أن مهاجرا بأوربا تحصل في ظروف مشبوهة على سبعة ملايير من قبل مسيريها، واعتبرت تلك الأموال أنها مقابل عمليات مشبوهة تمت في الخارج.

وكشفت الصباح التي اوردت التفاصيل، أن الشبكة تتكون من مغاربة يقيمون بالمهجر، راكموا ثروات كبيرة، ومن أجل تفادي الضرائب التي تفرضها سلطات البلد الذي يقيمون فيه، يتعمدون، بدل تأسيس شركات، فتح محلات تجارية بسيطة في أحياء تقطنها جالية كبيرة من المغاربة، ويستثمرون تلك الأموال في اقتناء شقق سكنية أو تحف نادرة وحلي غالية الثمن تصل إلى 300 مليون، لفائدة أثرياء بالمغرب، يخططون بدورهم لتهريب أموالهم إلى الخارج بعيدا عن مراقبة الأجهزة المختصة، سيما مكتب الصرف.

وشددت المصادر على أن المقابل المالي للعمليات التجارية يسدد بالمغرب، سواء نقدا مع فوائد إضافية، أو عن طريق المقايضة، عبر تسلم شقق سكنية وفيلات بالمغرب.

وأكدت المصادر أن هذا التحايل، مكن الجهات المتورطة من السفر دوليا بكل حرية وبعيدا عن الشبهات أو اتباع إجراءات مكتب الصرف، والخضوع للمراقبة في حال قرروا إخراج مبالغ مالية تزيد عن تلك المسموح بها قانونيا، والتي قد تؤدي بهم لمناسبات إلى فتح تحقيق في ظروف جمع الثروة في حال تورط أحدهم في شبهة ما.

وتحدثت المصادر عن مبالغ كبيرة تتم بها عمليات تهريب وتبييض الأموال، والتي تصل إلى الملايير، مبرزة أن توفير المبالغ المطلوبة من قبل الأثرياء بالمغرب يتم بسلاسة كبيرة، بحكم أن جميع أفراد الشبكة يساهمون بقسط من الأموال المحتفظ بها بشكل سري، إلى أن يتم توفير المبلغ كاملا، قبل أن يتولى زعيمها اقتناء العقارات أو أي شيء نادر حسب رغبات الثري.

وساهم في تزايد نشاط هذه الشبكات بالخارج، تؤكد المصادر، توافق مصالحها مع أثرياء بالمغرب، إذ هدفها هو التهرب من الضريبة على الثروة التي تفرضها بعض الدول الأوربية، وإخضاع أموال المتهربين للتفتيش والبحث للتأكد من مصدرها، وفي الوقت نفسه يخطط أثرياء بالمغرب لتهريب أموالهم إلى الخارج للأسباب نفسها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اخبار عاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق