القنصلية العامة للمملكة المغربية ببولونيا تنظم لقاء تواصلي بمناسبة تسلم محمد خليل المهام.

اخبار الشعب
دوليةمجتمع
اخبار الشعب20 أكتوبر 2019188 مشاهدةآخر تحديث : الأحد 20 أكتوبر 2019 - 8:03 مساءً
القنصلية العامة للمملكة المغربية ببولونيا تنظم لقاء تواصلي بمناسبة تسلم محمد خليل المهام.

الشعب/مواكبة : عبد اللطيف الباز

عدسة : الكوتري نور الدين

تفعيلا للعناية السامية التي ما فتئ يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لأفراد الجالية المغربية المقيمة بالمهجر،خصوصا بعد الخطاب التاريخي لذكرى عيد العرش المجيد لسنة ،الذي أعتبر بمثابة خارطة طريق للعمل القنصلي الجاد و الهادف،و في إطار الديناميكية التي تعيشها أروقة القنصلية العامة للمملكة المغربية ببولونيا منذ أن تسلم زمام إدارتها السيد القنصل العام محمد خليل ، عقد لقاء تواصلي مع الجالية المغربية وممثلي الجمعيات المدنية والدينية والتمثيلية الديبلوماسية بالجهة.
وأكد في كلمته أنه جعل هدا اللقاء الأولي مفتوحا للتعرف على الجمعيات التي حضرت والمجال الذي تنشط فيه، وحرصا منه على التعامل بشفافية ومساواة بين الفعاليات والتمثيليات المدنية والدينية، وشدّد على ضرورة التنسيق القبلي وتحديد مواعيد الأنشطة وفقا للأيام التي يسمح به القنصل بحضوره ومشاركة الجمعيات والجالية المغربية ببولونيا .
و ردا عن المداخلات التي تمحورت حول أطر البعثات التعليمية التي تشرف على تدريس اللغة العربية داخل المدارس العمومية الإيطالية وإمكانية إستفادة الجمعيات من حصص للدعم والتدريس، وكما وضح عن القسم الإجتماعي أن نص الإتفاقية التي تخص البعثات وعدد الأطر يحول دون تحقيق طلبهم.
كما طالب متدخلون بضرورة إعادة النظر في ملف الأئمة المغاربة وإعادة توزيعهم بشكل عادل على كل مساجد الجهة.
وقبل الختام، اقترح الحاضرون على القنصل العام للمملكة المغربية ببولونيا التفكير في تقريب الإدارة من المهاجرين المغاربة وذلك عبر فتح مكاتب متنقلة خاصة لمصلحة الجوازات والبطاقة الوطنية.
وبعد انتهاء جلسة التعارف والتواصل والاستماع إلى كل ممثلي الجمعيات والتنسيقيات، نظمت القنصلية المغربية حفل شاي على شرف كل الحاضرين.

IMG 20191020 WA0112 - اخبار الشعبIMG 20191020 WA0111 - اخبار الشعب

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

%d مدونون معجبون بهذه: