الوزاني يكسب الرهان ويمرر دورة فبراير بالاجماع

Elmorjani Mehdi8 فبراير 202446 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث :
الوزاني يكسب الرهان ويمرر دورة فبراير بالاجماع

أخبار الشعب/تقرير فاطمة اواري ومتابعة هشام عزار:

 

 

عقد المجلس الجماعي لجماعة الحسيمة صباح اليوم الاربعاء 07 فبراير 2024، دورته العادية للتداول في عدد من النقاط المهمة التي تضمنها جدول اعمال الدورة الذي يرقى لمستوى طموح الساكنة و يستجيب لانتظارات المواطنات و المواطنين حسب تعبير الاغلبية،  و التي تم التصويت على كل نقاطه بالاجماع.

هذا و اكد رئيس جماعة الحسيمة البروفيسور نجيب الوزاني في مستهل حديثه خلال أشغال هذه الدورة، ان المجلس بكل مكوناته يعمل بجد و تفان من اجل ايجاد الحلول المناسبة لمختلف القضايا المطروحة على طاولة الشأن العام المحلي بالمدينة، و على سبيل الذكر فقد نوه بما تم تحقيقه في شأن تحرير الملك العام بمدينة الحسيمة داعيا المواطنين الى التجاوب مع مبادرات الجماعة في مجال تنظيم الأماكن العامة حتى يستفيد منها الجميع و ترسم بذلك  صورة جميلة لمدينة الحسيمة، و في هذا السياق دعا الوزاني كل الفاعلين العموميين و الخواص و المواطنين إلى الانخراط الجاد و الايجابي في سبيل التحضير لموسم الصيف 2024 الذي ينتظره سكان الحسيمة لانعاش الحياة الاقتصادية.

وفي سياق مرتبط بالموضوع، شدد رئيس الجماعة على ضرورة الرفع من ايقاع تجويد الإنارة العمومية بمختلف احياء مدينة الحسيمة، منوها في الآن ذاته بالمجهودات “الجبارة” التي بذلتها الجماعة في هذا الشأن،  كما أكد الوزاني ان مجلس الجماعة يسجل ارتياحه من عمل شركة النظافة “كازا تيكنيك” التي تم التعاقد معها مؤخرا، التي تعمل ليل نهار من اجل مدينة الحسيمة نقية و نظيفة، هذا و لم يفوت الفرصة دون اي يتقدم الرئيس الوزاني بجزيل تشكراته و عظيم امتنانه  للسيد حسن الزيتوني عامل إقليم الحسيمة على ما يليه من اهتمام و عناية للمدينة في مختلفات المجالات و وقوفه المستمر الى جانب عمل المجلس، سيما في الشق المتعلق ببرامج تهيأة الاحياء الناقصة التجهيز و فك العزلة عنها، علاوة على ذلك فقد شدد البروفيسور الوزاني على أهمية دعم مختلف الجمعيات المدنية النشيطة و المراكز الاجتماعية دون تمييز و تشجيعها للنهوض بالحياة الثقافية و الرياضية و الاجتماعية…لما لذلك من دور كبير في خلق التوازن المجتمعي المطلوب.

 

هذا واختتمت دورة فبراير بجماعة الحسيمة في جو وصفه احد اعضاء الاغلبية بالإيجابي و المسؤول، دون السقوط في منطق المزايدات السياسوية الضيقة و الملاسنات العدمية كما هو الحال في عدد من الجماعات الترابية الاخرى، سيما مع توسع عدوى ما وصفها بالمراهقة السياسية التي تمخضت عن القاسم الانتخابي الاخير.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اخبار عاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق