بمناسبة المؤتمر الدولي حول التحول الرقمي لمنظومة العدالة: رافعة لعدالة ناجعة وشمولية.

Elmorjani Mehdi8 فبراير 202439 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث :
بمناسبة المؤتمر الدولي حول التحول الرقمي لمنظومة العدالة: رافعة لعدالة ناجعة وشمولية.

اخبار الشعب/

 

 

كلمة السيد وزير العدل عبد اللطيف وهبي

 

بسم الله الرحمان الرحيم،

السيد الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، الرئيس الأول لمحكمة النقض؛

السيد الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض، رئيس النيابة العامة؛

السيدة الوزيرة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة؛

السيد وزير العدل، بالمملكة العربية السعودية؛

السيد حارس الأختام وزير العدل وحقوق الإنسان بجمهورية التشاد؛

السيد وزير العدل، بالاتحاد القمري؛

السيد ممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بالمغرب.

 

حضرات السيدات والسادة،

بفخر واعتزاز، أدعوكم إلى افتتاح هذا الحدث الدولي الرائد، الذي تنظمه وزارة العدل المغربية في مدينة طنجة، قلب شمال المغرب النابض بالحياة والتاريخ.

هنا، ستتمحور المناقشات حول قضايا حيوية وملحة، تتعلق بمستقبل العدالة في عصر التحول الرقمي.

نجتمع اليوم لنتبادل الأفكار… لنحدد الأهداف ولنضع خارطة طريق تطور منظومة القضاء وفقا لمتطلبات العصر الحديث.

 

 

السيدات والسادة،

إن بإنعقاد الدورة الثانية لهذا المؤتمر، تؤكد المملكة المغربية على التزامها بالتطور والتحديث عملا بتوجيهات صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

وإن وزارة العدل المغربية، قد جعلت من الرؤيا الملكية السامية بوصلتها لتحقيق التحول الشامل في نظام العدالة…تحول يتفاعل بإجابية مع الرقمنة، ويعكس القيم والمبادئ التي تمثل جوهر العدالة.

 

السيدات والسادة،

إننا سنسعى خلال هذا الملتقى إلى استكشاف آفاق جديدة، تساهم في بناء نظام قضائي يعمل بكفاءة وشفافية، ويوفر العدالة للجميع. كما أننا على يقين بأن التحول الرقمي ليس مجرد تغيير في التكنولوجيا، بل هو تحول في الثقافة والمجتمع، ونحن هنا لنكون جزءًا من هذا التحول الكبير ولنقوده بقوة وعزم وثقة.

إن هذا الملتقى يشكل فرصة لتبادل الأفكار والتجارب، ونحن على يقين أن بتعاون كل المشاركين، ستخرج جلساته بتوصيات واضحة وقرارات جريئة، ستساهم في تعزيز العدالة وتطوير نظامنا القضائي.

إذن لنتحد في هذا الجهد، ولنجعل من التحول الرقمي فرصة للتقدم والتغيير الإيجابي في مجتمعنا وعالمنا بأسره.

السيدات والسادة،

أجدد شكري لكم جميعا على مشاركتنا هذا الحدث وأجدد ترحيبي بكم في بلدكم، المغرب.

وشكرا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اخبار عاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق