سطات..قائد سرية الدرك الملكي يقود حملة تحسيسية حول السلامة الطرقية لفائدة العالم القروي

Elmorjani Mehdi27 فبراير 2024997 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث :
سطات..قائد سرية الدرك الملكي يقود حملة تحسيسية حول السلامة الطرقية لفائدة العالم القروي

اخبار الشعب/

 

قائد سرية الدرك الملكي بسطات يقود حملة تحسيسية حول السلامة الطرقية لفائدة تلامذة العالم القر وي بم م الكرايم

 

في إطار تخليد اليوم الوطني للسلامة الطرقية الذي يصادف 18 فبراير من كل سنة، استفاد تلاميذ م م الكرايم التابعة للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الاولي والرياضة بسطات ، يومه السبت 24 فبراير 2024، من حملة للتوعية والتحسيس في التربية الطرقية ،اشرف على تأطيرها زكرياء بلال القائد الإقليمي للدرك الملكي بسطات رفقة عناصر الدرك من سرية سطات ومركز أولاد سعيد، الى جانب عناصر الوقاية المدنية .

وقد عرف هذا اللقاء التواصلي التحسيسي الذي حضره عبدالعالي اسعيدي المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم الاولي والرياضة ، وسمية الرياحي رئيسة مصلحة الشؤون التربوية ، فقرات تنشيطية بين ما هو نظري وتطبيقي بالسلامة الطرقية، حيث ركزت عناصر الدرك الملكي المؤطرة لهذا النشاط على الأخطار المرتبطة باستعمال المجال الطرقي والخسائر البشرية والمادية التي تنجم عن سوء استعمال الطريق، وحث التلاميذ على تبني السلوك السليم الذي يستجيب لمقتضيات السلامة الطرقية.

وتأتي هذه الحملة تحت شعار “أزيد من 1400 قتيل سنويا ضمن مستعملي الدراجات النارية.. لنضاعف الحذر”. من أجل ترسيخ مبادئ التربية الطرقية وتزويد المتعلمين والمتعلمات بالمفاهيم المرورية الأساسية، وتنفيذا للمقتضيات الاستراتيجية الوطنية التشاركية بين القطاعات، في إطار الاحتفال باليوم الوطني للسلامة الطرقية .

وبالمناسبة، أشار محمد منفلوطي مدير مجموعة مدارس الكرايم إلى الأهمية التي تكتسيها السلامة الطرقية بالوسط المدرسي والمتمثلة في تكوين أجيال متشبعة بالمعارف والسلوكيات الإيجابية التي تعزز قدراتهم في تعاملهم مع المخاطر التي يحفل بها المجال الطرقي.

وركز منفلوطي على ان المدرسة المغربية تلعب دورا في إكساب المتعلمين مبادئ السلوك المدني من خلال تحسيسهم بأخطار الطريق وبواجب إحترام قانون السير، وذلك في ظل الإرتفاع المهول لضحايا حوادث السير.

ومن جهته ، اكد عبد العالي اسعيدي المسؤول الأول على القطاع بالاقليم ، عن سعادته بحضور هذا الحفل التربوي بمناسبة اليوم الوطني للسلامة الطرقية بالكرايم، والذي يشكل لبنة اساسية لتكوين التلاميذ في مجال السلامة الطرقية والتي تدخل ضمن اهتمامات المنظومة التربوية، موضحا أن التربية الطرقية مسؤولية الجميع بما في ذلك الأسرة و المدرسة والمجتمع، وهي سلوك يخص كل مستعملي الطريق صغارا وكبارا، راكبين وراجلين.

تجدر الإشارة أن هذا النشاط ترك إنطباعا جيدا لدى أطر وإدارة المؤسسة، ووقعا إيجابيا أيضا في نفسية المتمدرسين الذين تجاوبوا مع شروحات الدركيين و أسئلتهم و نصائحهم

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اخبار عاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق