عين على الحدث ….مصطفى بكوري رئيس مجلس جهة الدار البيضاء سطات يشيد بنتائج أشغال الدورة الثانية لملتقى الابتكار الرقمي في إفريقيا المنظم بمدينة الدار البيضاء

اخبار الشعب
مجتمع
اخبار الشعب1 نوفمبر 201959 مشاهدةآخر تحديث : الجمعة 1 نوفمبر 2019 - 9:19 مساءً
عين على الحدث ….مصطفى بكوري رئيس مجلس جهة الدار البيضاء سطات يشيد بنتائج أشغال الدورة الثانية لملتقى الابتكار الرقمي في إفريقيا المنظم بمدينة الدار البيضاء

/

سلط مصطفى بكوري رئيس مجلس جهة سطات،خلال أشغال الدورة الثانية لملتقى الابتكار الرقمي في إفريقيا (Futur.e.s in Africa )، الضوء على أهمية الابتكار الرقمي كرافعة للتحول بالمجالات الترابية، مبرزا أن الدفع بعجلة الابتكار الرقمي، باعتباره رافعة لتحول المجالات الترابية، له دور محوري في تشكيل أقاليم وجهات الغد.
وأضاف بكوري في هذا الملتقى، المنظم على مدى يومين بمقر الجهة بمدينة الدار البيضاء من طرف (Cap Digital) و (Maroc Numeric Cluster ) في موضوع “المجالات الترابية المستدامة”، بشراكة مع جهة الدار البيضاء سطات وجهة إيل دو فرانس، (أضاف) أن الملتقى لعب دورا أساسيا في التقريب بين المنظومات الاقتصادية للابتكار، وتعزيز الشراكات التكنولوجية والتجارية، وتشجيع الابتكار المتبادل على مستوى إفريقيا، مشيرا إلى أن تحسين جاذبية المجالات التربوية يمر بالضرورة عبر انخراط القطاع الخاص، ووضع آليات للابتكار قادرة على تغيير الواقع ومجابهة التحديات التي تواجه المجالات الترابية بالقارة السمراء.
WhatsApp Image 2019 11 01 at 19.15.16 - اخبار الشعب
وفي الإطار ذاته، طالب رئيس مجلس جهة الدار البيضاء سطات الجهات الترابية بتتبع تطور التكنولوجيات الجديدة التي تقدم حلولا ملائمة لطبيعة التحديات التي تواجهها، فضلا عن بلورة استراتيجيات ناجعة لاتخاذ قرارات حاسمة وسليمة لصالح التنمية المستدامة للجهات باعتبارها مجالات ترابية فاعلة في مسار التنمية.
وللإشارة فإن ملتقى الابتكار الرقمي في إفريقيا (Futur.e.s in Africa) استضاف العديد من الشركات الناشئة ومختبرات البحوث، والصناعيين ورجال الأعمال، وحاملي المشاريع والمؤسسات والجامعيين، إضافة إلى مشاركة أزيد من ثلاثين متدخلا دوليا ووطنيا في تنشيط وتأطير مختلف اللقاءات والورشات.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

%d مدونون معجبون بهذه: