مشاريع لتعزيز البنية التعليمية وربط 1600 أسرة هشة بالماء الشروب بجماعة سوق السبت الترابية

اخبار الشعب6 نوفمبر 201994 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 6 نوفمبر 2019 - 4:10 مساءً
اخبار الشعب
جهات و أقاليممجتمع
مشاريع لتعزيز البنية التعليمية وربط 1600 أسرة هشة بالماء الشروب بجماعة سوق السبت الترابية

 

الشعب/

قام محمد قرناشي، عامل إقليم الفقيه بن صالح، رفقة بلقاسم الوستيتي، رئيس المجلس الجماعي لسوق السبت، وكمال المحفوظ، رئيس المجلس الاقليمي للفقيه بن صالح، وعدد من المنتخبين والفاعلين الجمعويين، اليوم الاثنين، بإعطاء انطلاقة أشغال الربط الاجتماعي بالماء الشروب لفائدة 1600 كانون بالأحياء الهشة من حي بالجماعة الترابية سوق السبت أولاد النمة.
كما أعطى بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء ، انطلاقة أشغال مشروع بناء ثانوية الرازي الإعدادية بمدينة سوق السبت ، الذي سيتم انجازه على مساحة 12 ألف و600 متر مربع خلال مدة 10 أشهر بتكلفة تناهز 8 ملايين و485 ألف درهم ، ويروم تسهيل ولوج التلاميذ بالمدينة والضواحي إلى خدمات المنظومة التربوية بمواصفات الجودة .
وقام قرناشي بمعية المدير الإقليمي والوفد الرسمي المرافق له بزيارة تفقدية لورش توسيع ثانوية 30 يوليوز بمدينة سوق السبت ، حيث يشمل المشروع الذي بلغت نسبة تقدم الأشغال فيه حوالي 80./. بناء 6 حجرات دراسية للتعليم العام بكلفة مالية تناهز مليون و 454 ألف درهم .
وترأس المسؤول ذاته مراسيم حفل تدشين مشروع دار الطالبة بسوق السبت ، الذي تتسع طاقته الاستيعابية لحوالي 100 طالبة ويندرج المشروع في إطار مجموعة المشاريع التنموية التي سيتم العمل على تنزيلها في إطار محاربة الإقصاء والهشاشة بالوسط الحضري ، حيث تبقى الغاية منها تأهيل المدينة عبر تعزيز بنياتها التحتية بمرافق اجتماعية.
كما دشن دار الطالبة بمركز أحد بوموسى والتي بنيت بتمويل من طرف صندوق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على مساحة 2601 متر مربع بكلفة بلغت في شطرها الأول 4 ملايين و 262 ألف درهم ، حيث بلغ عدد المستفيدات من خدماتها 48 تلميذة ممنوحات من طرف المديرية الإقليمية لقطاع التربية الوطنية في إطار مشاريع الدعم الاجتماعي الممولة من طرف الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة خنيفرة..
وبدار ولد زيدوح بالإقليم ذاته، اعطى قرناشي انطلاقة اشغال بناء الطريق الاقليمية 32 الرابطة بين أولاد النيفاوي والشريكة وأولاد سليمة وأولاد حمزة لهبابزة والطريق الإقليمية 3105 ودار ولد زيدوح وحد بوموسى، على طول 08 كلم بتكلفة اجمالية بلغت 22983513.40 درهم وتروم فك العزلة على الدواوير وخلق نشاط تنموي واقتصادي بالمنطقة.
وتندرج هذه المشاريع الثلاث ،حسب نفس المصدر ،في إطار توسيع وتنويع العرض التربوي ومحاربة الهدر المدرسي خاصة بالوسط القروي وكذا تشجيع تمدرس الفتيات وتجويد خدمات المنظومة التربوية.
و على هامش الزيارة قام عامل الاقليم ورئيس المجلس الإقليمي بزيارة تفقدية لحي النخلة بذات المدينة واستمع بالمناسبة الى عدة مطالب اجتماعية استعرضها جمعويون بالمناسبة ذاتها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق