الخدمة العسكرية مفخرة وطنية وآفاق واعدة

Elmorjani Mehdi1 أبريل 2024797 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث :
الخدمة العسكرية مفخرة وطنية وآفاق واعدة

اخبار الشعب/ أشرف ليمام

 

 

 

تعتبر الخدمة العسكرية من أعظم الواجبات التي يجب على كل مواطن تحملها تجاه وطنه، فهي ليست مجرد وظيفة أو تزامن سريع يمر به الشخص في حياته، بل هي تجربة حقيقية تشكل جزءًا لا يتجزأ من تكوينه الشخصي والوطني. تُعَد الخدمة العسكرية مدرسة يتعلم فيها الفرد قيم الانضباط والتضحية والوفاء، وتُعد الأساس لبناء جيل وطني متمسك بقيمه ومبادئه .

 

من الناحية الوطنية، تعتبر الخدمة العسكرية ركيزة أساسية للدفاع عن الوطن وحماية سيادته واستقلاله. فهي تعكس الوعي والاستعداد لمواجهة التحديات والتهديدات التي قد تواجه البلاد، سواء كانت داخلية أو خارجية. وبمشاركة الشباب في الخدمة العسكرية، يتم تعزيز الروح الوطنية والانتماء للوطن، مما يُعزِّز الوحدة والتلاحم بين أفراد المجتمع .

 

من الناحية الفردية، تمثل الخدمة العسكرية فرصة لتطوير القدرات والمهارات الشخصية، وتحسين النضج العقلي والعاطفي. كما أنها تعلم الفرد المسؤولية والتحمل، وتعزز الاحترام والتعاون مع الآخرين. وعبر تجربة الخدمة العسكرية، يمكن للفرد أن يكتسب الثقة بالنفس والتفاؤل تجاه مستقبله .

 

من هنا، يجب على المجتمعات أن تُشَجِّع على تقدير ودعم الخدمة العسكرية، وتوفير البيئة المناسبة لتطوير وتعزيز دور الشباب في خدمة وطنهم. فالخدمة العسكرية ليست فقط واجبًا قانونيًا، بل هي فرصة لبناء وطن قوي ومتماسك، وفرصة للشباب لتحقيق النمو الشخصي والوطني .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اخبار عاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق