قامت جمعية المغاربة الأحرار للترافع عن الوحدة الترابية بزيارة ضريح الملك محمد الخامس تخليدا لذكرى وفاته

Elmorjani Mehdi24 مارس 2024296 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث :
قامت جمعية المغاربة الأحرار للترافع عن الوحدة الترابية بزيارة ضريح الملك محمد الخامس تخليدا لذكرى وفاته

اخبار الشعب/ أشرف ليمام

 

 

عندما نتجه نحو ضريح الملك محمد الخامس، نغوص في عمق التاريخ ونستحضر معه الذكريات والتفاصيل الراقية لحياة قائد عظيم ارتقى بالوطن إلى مصاف الأمم المتقدمة. إنها لحظة تأمل وتأثر تشدنا إلى أعلى المشاعر والأفكار، حيث يرتفع الوفاء والتقدير إلى قمم السماء .

 

في إطار هذه الفترة المميزة، قامت جمعية المغاربة الأحرار للترافع عن الوحدة الترابية بزيارة مهيبة ومؤثرة إلى ضريح الملك محمد الخامس، لترسم معاً لوحة من الولاء والوفاء والاعتزاز للعرش العلوي المجيد و لروح قائد لم يدخر جهداً في خدمة الوطن والشعب المغربي. كانت هذه الزيارة تعبيراً عن وحدة الصف الوطني والترابي، حيث اندفع جميع أعضاء المكتب المركزي والمكاتب الجهوية والإقليمية بولاء و وفاء وبقوة وإخلاص نحو هذا العمل النبيل .

 

بقيادة الشاب أشرف ليمام، تجسدت الروح الوطنية والإنسانية في هذه الزيارة، حيث ارتفعت أكف الدعاء إلى الله العلي القدير ليحفظ الجانب الشريف لهذا الوطن العزيز، ويديم عليه نعمة الأمن والاستقرار تحت قيادة الجانب الشريف أسماه الله و أعز أمره صاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذي يعد رمزاً للعطاء والرؤية الحكيمة .

 

هذه الزيارة إلى ضريح الملك محمد الخامس رحمه الله تعكس تضافر الجهود والعزم على الدفاع عن وحدة التراب والمحافظة على مكانة المملكة المغربية في الساحة الدولية. إنها دعوة للتأمل والعمل المشترك من أجل بناء مستقبل واعد ومشرق للأجيال القادمة، على نهج الولاء والوفاء للعرش العلوي المجيد و روح التضامن والإخاء والتفاني في خدمة الوطن .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اخبار عاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق