✍️..صدى الكلمات.. الجحشنلوجيا ..!!

MOSTAFA CHAAB30 أكتوبر 202292 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث : الأحد 30 أكتوبر 2022 - 3:14 مساءً
MOSTAFA CHAAB
فن وثقافة
✍️..صدى الكلمات.. الجحشنلوجيا ..!!

 

اخبار الشعب/

✍️..صدى الكلمات..

الجحشنلوجيا ..!!

يهديها لكم..

صديقكم خالد بركات..

 

الناس لا تقاس بالمال أو بالعمر والشهادات..؟؟

لكن تقاس بطيب القلوب وبجمال الإسلوب..

وتقاس بالوعي، وبالتعلم من تجارب الحياة..

 

راقت لي..بدقة وصفها للواقع وللأسف..وأعتذر..

الجحشنلوجيا..

فهو علم تحوّل الإنسان إلى جحش، وهذه الشهادة لا يتمّ الحصول عليها من الجامعات وإنما هي اجتهاد شخصيّ من الإنسان..!!

وهي غير مقتصرة على فئة محددة في المجتمع

فقد يشترك فيها دكتور الجامعة مع النّجار..

والطبيبُ مع الحدّاد، والمهندسُ مع البقّال..

والمفتي مع الملحد..!!

فلا تغرّنك يومّاً الثّياب الأنيقة، ولا يرقّ قلبك للثياب الرّثة، ولا تفتنك الشّهادات الجامعيّة،

ولا تشفق على الأُميّة يستطيعُ أي إنسان ممارسة

الجحشنلوجيا.. في مجاله..!!

 

عندما يُضربُ الأبُ وتُهانُ الأمُّ…

فهي.. الجحشنلوجيا..

عندما يبيعُ الأبُ ابنته لمن يدفعُ مهراً أكثر..

فهي.. الجحشنلوجيا..

عندما يأكلُ الأخُ حقّ أخواته في الميراث..

فهي.. الجحشنلوجيا..

 

نعم.. عندما تُحوّلُ المرأةُ من زوجة إلى جارية، ومن رفيقة درب إلى وعاء إنجاب، ومن إنسان إلى أثاث، فهي الجحشنلوجيا..

 

نعم.. عندما يكتبُ الدكتور المشرفُ للطالب رسالة الماجستير أو أطروحة الدكتوراة لأجل حفنة دولارات فهي.. الجحشنلوجيا..

نعم.. عندما تطعنُ فتاةً في قلبها بلا ذنبٍ ارتكبته سوى أنها توسمت فيك خيراً ووثقت بك….

فهي.. الجحشنلوجيا..

نعم.. عندما يصفُ الطبيبُ دواءً لمريضٍ فقط ،

لأن شركة الأدوية تعطيه مقابلاً على هذا..

فهي.. الجحشنلوجيا..

نعم.. عندما يبيعُ المهندسُ ذمّته للمقاول..

فهي.. الجحشنلوجيا..

نعم.. عندما تُزوّر الحقائق، ويُصبح الإعلام عبداً للسُّلطة فهي.. الجحشنلوجيا..

 

نعم..عندما تُبادُ الشعوبُ على الهواء مباشرة دون أن يرفّ للدول المتحضّرة جفن….

فهي.. الجحشنلوجيا..

نعم ..عندما يُغيّر البقّال تاريخ المواد الغذائيّة على السّلع، فهي ..الجحشنلوجيا..

نعم.. عندما لا نحصل على وظيفة إلا بالواسطة، وسرير في المستشفى إلا بالواسطة..

فهي ..الجحشنلوجيا..

نعم..عندما تعيش بأصعب حالة زمنية من أزمة إقتصادية ومعيشية، وبدون طعام ولا دواء، وأزمة هجرة، وأزمات وأزمات، ورغم كل الآلام، تكون سائراً بين جموع ترفع شعارات بعيدة عن الواقعية وتكذب على نفسك وعقلك قبل أن تكذب على من يقرأ ما تحمله من شعارات..

فهي ..الجحشنلوجيا..

 

اللهم..ابعد عنا الجحشنلوجيا.. وأهلها..

اللهم..أرزقنا كل معاني العقلانية والإنسانية..

اللهم..أرزقتا الوعي والمنطق بالإضافة لباقي الأشيَاء الجمِيلة داخلنا، ولنصِف الأمل والسّلام

وللأشيَاء الباقيّة فينا رُغم اختبارات الحيَاة..

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق