عضة كلب تنهي حياة عنصر من القوات المساعدة

CHIOUI Mohammed18 يناير 202344 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 18 يناير 2023 - 12:30 مساءً
CHIOUI Mohammed
مجتمع
عضة كلب تنهي حياة عنصر من القوات المساعدة

الشعب .. متابعة محمد شيوي

اهتزت ساكنة سيدي الطاهر التابعة لاقليم تارودانت، على إثر فاجعة بكل المقاييس تلك التي أحدثتها عضة كلب مسعور، وأدت لمقتل عنصر ضمن جهاز القوات المساعدة، كان يشتغل قيد حياته بجماعة سيدي الطاهر .

وحسب بعض المصادر المحلية، فإن عنصر القواة المساعدة “المخزني” الهالك، باغته بالهجوم كلب مسعور، متسببا له في جرح غائر على مستوى بعض الأصابع وخدوش كثيرة على وجهه، ليتم نقله صوب المستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير قصد تلقي العلاجات الضرورية، حيث أن الضحية مكث داخل المستشفى المشار إليه منذ إصابته عدة أيام، قبل أن يفارق الحياة متأثرا بجراحه.

وعلى إثر ذلك، طالب مجموعة من المواطنين بجماعة سيدي الطاهر بإقليم تارودانت، بضرورة تدخل السلطات المعنية من أجل وضع حد لظاهرة الكلاب الضالة، لتفادي تكرار مثل هاته الفواجع.

ويعد انتشار الكلاب الضالة في الشوارع المغربية خطرا محدقا بالمارة خصوصا مع موسم انتشار داء الكلب، وفي مراكش وغيرها من المدن المغربية تعالت مؤخرا صرخات المواطنين، من الوضع الذي أصبحت عليه المدينة وأحياء داخلية، بسبب الإنتشـار الكبير للكلاب الضـالة وسط مختلف أحيـاء المدينة، ما صار يعرض حياتهم للخطـر، في ظل عدم تحرك الجهـات المختصة بالمجالس البلدية، بحيث أن هذه الكلاب المنتشرة بكثرة أصبحت تتجول بكل حرية وسط المدينة وفي الشوارع الرئيسية، والبعض منها يهاجم المارة والأطفال.

ورصدت “ الشعب” عشرات المرات، مجموعة من الكلاب الضالة تتجول بمختلف شوارع مراكش بكل أحيائها، وهي المدينة السياحية التي تستقطب الاجانب والداخليين دون أن تتدخل الجهات المسؤولة من أجل إيجاد حل ناجع لهذه الفئة من الحيوانات، عبر خلق مراكز خاصة للإيواء.

ويواجه المواطنون القـاطنون بـأحيـاء عدة وسـط وعلى هوامش مراكش خـاصة خلال الفـترة المسـائية وفي الصباح الباكر، خـطورة الكلاب الضـالة التي يرون أنها تنتشـر بـسرعة نتيجة عدم تدخل الجهـات المسـؤولة ، التي لا تحمل نفـسها عنـاء تشديد الحملات التطـهيرية و مكـافحة هذه الظـاهرة.

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق