إضافة تخصصات جديدة مطلوبة في سوق الشغل بالنسبة للخدمة العسكرية 2023

CHIOUI Mohammed29 ديسمبر 202244 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث : الخميس 29 ديسمبر 2022 - 11:22 صباحًا
CHIOUI Mohammed
مجتمع
إضافة تخصصات جديدة مطلوبة في سوق الشغل بالنسبة للخدمة العسكرية 2023

الشعب .. متابعة محمد شيوي

حسب بعض المصادر الاعلامية، أن الكاتب العام بمديرية الشؤون الانتخابية بوزارة الداخلية، عبد الصادق بنعدي، قال: إن تجربة الخدمة العسكرية برسم سنة 2023 ستشهد إضافة تخصصات جديدة مطلوبة في سوق الشغل الوطنية.

وأبرز بنعدي، بمناسبة انطلاق عملية الإحصاء المتعلق بالخدمة العسكرية برسم سنة 2023 (28 دجنبر 2022) أن الخدمة العسكرية تعد فرصة متميزة تعزز ولوج الشباب إلى سوق الشغل في القطاعين العام والخاص.

وأوضح أنه، إلى جانب المزايا التي تنطوي عليها هذه الخدمة في مجال التأهيل العسكري والإعداد البدني وتطوير المهارات الاجتماعية والنفسية، تمكن هذه التجربة المنخرطين من الحصول على شواهد تكوين مهني متعددة معترف بها من قبل الدولة تسهل ولوجهم إلى سوق الشغل في العديد من التخصصات بمختلف المؤسسات العسكرية وشبه العسكرية والمدنية.

وأضاف بنعدي أن الخدمة العسكرية ستمكن الشباب من الانخراط في الحياة الاجتماعية والمهنية، شأنها في ذلك شأن كافة البرامج الموجهة للشباب، التي تحظى بعناية خاصة من لدن صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وسجل ، في ذات السياق، أن تجربة الخدمة العسكرية ساهمت بشكل ملموس في تمكين خريجي فوج 2019 من الالتحاق بمؤسسات الأمن والقوات المساعدة والوقاية المدنية، فضلا عن مؤسسات أخرى في القطاعين العام والخاص.

من جهة أخرى، ذكر بنعدي الشباب الذين توصلوا باستمارة الإحصاء لأداء الخدمة العسكرية بضرورة ملء الاستمارة عبر الموقع الإلكتروني المخصص لهذه الغاية (www.tajnid.ma) ابتداء من تاريخ انطلاق عملية الإحصاء (28 دجنبر) ، مشيرا في نفس الوقت إلى أنه بإمكان الأشخاص الذين لم يتوصلوا بعد بالاستمارة التأكد عبر نفس المنصة من إدراج أو عدم إدراج أسمائهم ضمن قوائم الأشخاص المدعوين لملئها.

وانطلقت عملية الإحصاء المتعلق بالخدمة العسكرية برسم سنة 2023 أمس الأربعاء وتنتهي يوم 25 فبراير 2023.

وكانت عملية الإحصاء المتعلق بالخدمة العسكرية برسم 2022، قد شهدت إقبالا مهما ونوعيا من لدن الشباب، وخاصة فئة الإناث، حيث بلغ عدد الذين استكملوا إجراءات الإحصاء 178 ألفا و166 مقابل 133 ألفا و820 سنة 2019.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق